آخر تحديث: 02/03/2020

أهم مميزات الشخص الأعسر

أهم مميزات الشخص الأعسر
10% من الأشخاص حولنا يستخدمون أيديهم اليسرى بدل اليد اليمنى في الكتابة ومسك الأشياء، هؤلاء الأشخاص يطلق عليهم اسم الأشخاص الأشولين أو الأعسرين، فهم يفعلون ذلك بكفاءة وتحكم أفضل مقارنة مع يدهم اليمنى، هذا الاختلاف يعتبر واحدا من الاختلافات الطبيعية بين الناس، ولا أحد يستطيع أن ينكر حقيقة أن هذه الفئة طالتها اعتقادات خاطئة. في مايلي سوف نعرفكم على مميزات الشخص الأعسر.

الشخص الأعسر

الشخص الأشول أو الشخص الأعسر هو شخص تكون له قدرة خاصة في استخدام  يده اليسرى بدل اليمنى، وتتركز بشكل رئيسي في العديد من المهام الحركية العضلية مثل قذف كرة بأكبر قوة ممكنة. وتكون للشخص الأشول قدرة رائعة وردة فعل سريعة يوضفونها في التقاط كرة من شخص آخر. 

يعتقد العديد من العلماء والخبراء في مجال الأعصاب أن ما يميز الشخص الأعسر عن الشخص الأيمن هي أن النصف النشط من المخ يتمثل في النصف الأيمن، والذي يوجد فيه كذلك مختلف مراكز الإدراك المكاني والأبعاد، الشيء الذي يؤهل الشخص الأشول لأداء مختلف الأنشطة بشكل أفضل وجيد مقارنة بالشخص الأيمن.

لماذا يصبح بعضنا أعسر والآخر أيمن؟ 

توجد هنالك العديد من النظريات التي تتمحور حول سبب اختلاف البشر بين من يستعملون اليد اليمنى وهم الأغلبية في مجتمعاتنا، وبين من يستعملوا اليد اليسرى، ومن بين هذه النظريات نذكر التالي:

نظرية الجينات 

تفترض نظرية الجينات إلى وجود جينات معينة مسؤولة داخل جسم الإنسان التي تحدد كون الشخص أعسر أو أيمن، لكن المشكل الذي يوجد في هذه النظرية أنه بالنسبة للتوائم المتطابقة جينياً تكون تتشابه مع بعضها بنسبة تبلغ 76% فقط في كونها أعسر، وفي حال كانت هذه الفرضية صحيحة بمفردها لكان من المفروض أن تبلغ النسبة 100% بين التوائم المتطابقة على مستوى الجينات.

نظرية التستوستيرون الزائد

تفترض نظرية التستوستيرون الزائد أن السبب وراء كون الشخص أعسر هو تعرضه لكمية زائدة من هرمون التستوستيرون أثناء نموه في بطن أمه كجنين، الشيء الذي يؤدي إلى تعطل نمو نصف المخ خاصته والذي يجعل اليد اليمنى هي المتحكمة، في حين تم رفض هذه النظرية لعدم وجود أدلة كافية ومقنعة على صحتها. 

نظرية العوامل المتعددة

تفترض هذه النظرية أن سبب نمو مخ الجنين الصغير ليصبح أعسر أم لا مقرون بعدة عوامل، كالتي يتعرض لها الجنين داخل رحم أمه من وجود البكتريا وعامل التغذية ووصول الأكسجين له، ناهيك عن عامل الجينات أيضاً. 

وتعتبر نظرية العوامل المتعددة هي الأكثر قبولاً ومنطقية، وذاك راجع لتضمنها كافة العوامل، ولكنها لازلت تحتاج إلى المزيد من الإثباتات والدلائل لتكون مقنعة وصحيحة.

مميزات الشخص الأعسر 

عديدة هي مميزات الشخص الأعسر ومن بينها نذكر ما يلي:

لياقة بدنية ممتازة

كشفت بعض الدراسات التي تم إجرائها على الشخص الأعسر إلى أن لديه قدرة وكفاءة بدنية أعلى على ممارسة مختلف الألعاب الرياضية على سبيل المثال: التنس والملاكمة والكيك بوكسينغ والبيسبول.

نسبة ذكاء مرتفعة

توجد هنالك معلومات كثيرة تقول بأن الشخص الأعسر تكون لديه سرعة بديهة ونسبة ذكاء مرتفعة مقارنة بالشخص الأيمن، إلا أن العلم لم يثبت بعد مدى صحة هذه المعلومة.

ففي حين خلصت أبحاث ودراسات أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية تحديدا في جامعة سانت لورانس بنيويورك، أن الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليسرى للكتابة كانوا أكثر ذكاءً من غيرهم من مستخدمي اليد اليمنى. 

ألبرت آينشتاين، وبنجامين فرانكلين، وإسحاق نيوتين، تشارلز داروين، كل هؤلاء الأشخاص كانوا من أشهر الشخصيات الأعسرين والأذكياء التي عرفهم التاريخ وشهد لهم العالم بكفاءتهم وذكاءهم العالي، الشيء الذي ميزهم عن غيرهم.

قدرة عالية على معالجة المعلومات

خلصت دراسة في دورية علم النفس العصبي التي أنجزت عام 2006 أن الشخص الأشول تكون لديه قدرة عالية على استقبال وسرعة معالجة المعلومات، وبالتالي تكون لديه ميزة وقدرة أكبر على تذكر الذكريات المهمة والتواريخ والأحداث القديمة وتنظيم المعلومات.

عدم التحكم في المقص العادي

أغلب الأشخاص الاشلين لا يتمكنون من استخدام المقص العادي مقارنة بالشخص الأيمن، وتعتبر هذه مشكلة تواجه الكثيرين، حيث يصعب عليهم قص الأقمشة أو الورق باستخدام المقص العادي، لذا قد يلجؤون إلى استخدام مقص خاص بالشخص الأشول حتى يتمكنوا في النجاح في عملية القص.

براعة في السياقة

يوجد هنالك استطلاع آخر أجرته إحدى مدارس تعليم قيادة السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية، تفيد أن نسبة المتفوقين من الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليمنى في اجتياز اختبار القيادة النهائي لم تتجاوز نسبة ٤٧% في المقابل نجد أن نسبة الأشخاص الناجحين في هذه الاختبارات من من الأشخاص الاشلين حيث فاقت النسبة ٥٧%.

سرعة الغضب والقلق

أكدت بعض الدراسات أن الشخص الأعسر يكون أكثر عنفا وأكثر غضبا وتوترا، وخاصة فئة الإناث فهم يتصفون بسرعة الغضب والقلق السريع والسبب في ذلك يكمن في عاطفتهم السلبية المرتفعة، وسرعة الانفعال من المواقف المختلفة التي يوجهونها في حياتهم اليومية، كل هذا ورد في مجلة مشهورة تهتم بالشؤون النفسية والعصبية. 

الميول إلى العنف والعدوانية

 خلصت الأبحاث والدراسات العلمية التي أجريت في هذا المجال في جامعة مونبلييه الواقعة في الدولة الفرنسية وذلك في خمس قارات مختلفة، وجدوا أن الكثير من الناس يعتقدون أن وجود الأشخاص اليساريين بين السكان تعني مباشرة وجود مشادات كلامية ومواجهات عنيفة متواترة بينهم.

براعة في القتال

خلال دراسات أجراها فريق من العلماء الفرنسيين خلصوا أن الشخص الأعسر بطبيعته تكون لديه قدرة أكبر على العيش في المحيط الذي يطغى عليه طابع التوتر والعنف، بحيث نجد لديه استراتيجية خاصة في القتال والتعارك. 

إضافة إلى ذلك، غالبا ما يكون الأشخاص الاشلين اليد العليا في ما يخص معارك القتال بسبب عنصر المفاجأة، إذ أنه لا أحد يتوقع للكمة أن تأتي من اليد اليسرى.

وختاما تجدر الإشارة إلى أن نسبة الأشخاص الأشلين في مجتمعاتنا نسبته تمثل فقط 10% من سكان العالم، كما يعد إجبار الطفل الصغير على استخدام يده اليمنى بدل اليسرى أمر غير صحيح، حيث خلصت أبحاث ودراسات أجريت في هذا المجال أنه فور بلوغ الجنين الأسبوع الخامس عشر من عمره، تميل غالبية الأجنة لديه إلى مص أصبع الإبهام الأيمن، مما يؤكد على أن مسألة اختيار اليد المتحكمة تتحدد قبل الولادة بشكل لا إرادي وليس للجنين أي دخل فيها. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط