آخر تحديث: 03/03/2020

فوائد الفاصوليا البيضاء وقيمتها الغذائية

فوائد الفاصوليا البيضاء وقيمتها الغذائية
البقوليات بصفة عامة يوصى بتناولها لما تحتويه من قيمة غذائية يحتاجها الجسم، والفاصوليا البيضاء بالتحديد لها فوائد صحية كثيرة نعرضها بالتفصيل في هذا المقال، ولعل من أكثر الطرق شيوعًا لإعداد الفاصوليا البيضاء الصغيرة هي الفاصوليا المطبوخة مع مرق. ومع ذلك، هناك العديد من الطرق الأخرى لدمج هذه الحبوب الصغيرة في النظام الغذائي. تابعوا القراءة للتعرف على مزايا الفاصوليا البيضاء الغذائية.

القيمة الغذائية للفاصوليا البيضاء

تعد الفاصوليا البيضاء مثالاً على أنواع البقوليات التي تختزن قيمة غذائية عالية جدا، فهي مصدر ممتاز للبروتين، كوب واحد من الفاصوليا البيضاء يحتوي على 15 جرام من البروتين. وبسبب محتواها العالي من البروتين، يتم تضمينها غالبا في نظام غذائي نباتي أو في الخطة الغذائية للأشخاص الذين يرغبون في تقليل كمية اللحوم في نظامهم الغذائي.

توفر حصة واحدة من الفاصوليا 38 ٪ من القيمة اليومية الموصى بها من الألياف، و 26٪ من الكمية اليومية الموصى بها من المغنيسيوم، تعتبر كذلك مصدراً جيداً للفولات والحديد وفيتامين C والريبوفلافين والبوتاسيوم والفوسفور.

فوائد الفاصوليا البيضاء الصحية

فيما يلي أهم فوائد الفاصوليا البيضاء على صحة الجسم والتي تُمثل أسباب مقنعة للحرص على تناولها:

تحويل الدهون إلى طاقة

يمكن للأشخاص الذين يسعون إلى فقدان الوزن إضافة هذه الحبوب البيضاء إلى برنامجهم الغذائي. هذه البقوليات لن تسبب أي ارتفاع لنسبة السكر في الدم، وهذا أمر جيد لصحة الجسم بشكل لن يتم تخزين الدهون غير المرغوب فيها في الجسم كما هو الحال مع الأطعمة التي تؤدي لارتفاع نسبة السكر في الدم. 

إزالة السموم

الموليبدينوم الذي تحتوي عليه الفاصوليا البيضاء يمكن أن يكون إضافة مهمة للنظام الغذائي لأنه مصدر للأنزيمات المفيدة والتي تعمل كعناصر لإزالة السموم. على سبيل المثال، يمكن أن تساعدك حصة من هذه الحبوب البيضاء في تحييد السموم المخزنة في الجسم بعد تناول المشروبات الكحولية على سبيل المثال.

بتناولك للفاصوليا يقوم الجسم بتحويل بعض الكبريتات الخطرة التي يخزنها الجسم والتخلص منها عن طريق البول بفضل العناصر الطبيعية المفيدة الموجودة في الفاصوليا البيضاء. على ضوء ما ذكرناه، يمكنك تناول المزيد من البقوليات (بما في ذلك الفاصوليا) لمنع الصداع النصفي والتكتلات ونوبات الربو.

صحة الجلد

الفاصوليا البيضاء تعمل كذلك على حماية خلايا الجلد من الجذور الحرة وتحسين مظهر البشرة، علاوة على ذلك، يمكن أن يكون لهذه البقوليات تأثير لطيف مضاد للشيخوخة يمنع الجلد من التقدم في السن في وقت أبكر من المعتاد. ويرجع هذا التأثير إلى البروتينات والمعادن (النحاس والزنك) الموجودة في الفاصوليا، على جانب مضادات الأكسدة التي لها تأثير إيجابي على البشرة والقلب والمناعة وما إلى ذلك.

صحة القلب

الأطعمة التي ترفع بسرعة مستوى السكر في الدم لا تساهم فقط في تخزين الدهون بل التأثير سلبيا على جميع أعضاء الجسم، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى التعب والرغبة في تناول المزيد من السكر والحلويات.

بفضل انخفاض معدل هرمون GI، لا تؤثر الفاصوليا سلباً على مستويات السكر في الدم وتمنع تطور أمراض القلب، تحتوي الفاصوليا كذلك على فيتامين B9 الذي يعد مفيدًا لصحة القلب.

القضاء على الإجهاد

هناك أنواع مختلفة من البقوليات غنية بالمعادن، والفاصوليا بالتحديد غنية بالمغنيسيوم، هذا المعدن له تأثير عجيب على الصحة خاصة الأعصاب والعضلات، وبمعنى آخر يُعد طريقة رائعة للتخلص من الضغوط اليومية.

تحسين الهضم

الفاصوليا تحتوي على الكثير من الألياف الغذائية، فكوب واحد من هذه البقوليات يمكن أن يوفر لك ما يصل إلى 50 في المئة من جرعة الألياف اليومية اللازمة لصحة الجسم، والتي تعمل فيما يلي على تحسين عمل الجهاز الهضمي وإزالة الأحماض الضارة، مما يُخلص الفرد من مشاكل الأمعاء المزعجة.

قوة غذائية من الألياف

تحتوي الفاصوليا على ألياف غير قابلة للذوبان وقابلة للذوبان، والتي تقدم العديد من الفوائد الصحية للجسم. معدل 200 جرام من حبوب الفاصوليا المطبوخة يمكن أن يوفر للفرد 50٪ من الكمية اليومية الموصى بها من الألياف الغذائية.

بالمقابل، تساعد الألياف غير القابلة للذوبان على منع مشاكل الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي، والألياف القابلة للذوبان تخلص الجسم من السموم.

الوقاية من السرطان

يقال إن حبوب الفاصوليا تتمتع بقدرات هائلة في ما يتعلق بمكافحة السرطان، وذلك بفضل الألياف الصحية التي تحتوي عليها. فهي لا تساعد فقط في التخلص من السموم، ولكن أيضًا تقلل من العديد من مخاطر الإصابة بالسرطان بفضل احتوائها على المواد الكيميائية النباتية والفلافونويد التي تقلل من نمو الخلايا السرطانية.

الألياف المتوفرة بشكل قوي في الفاصوليا تعمل على الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، وهذا ما يجعلها أداة فعالة للحد من جميع أنواع السرطانات. احرص على زيادة تناولك للفاصوليا بنسبة 2 إلى 3 حصص في الأسبوع لإبعاد شبح السرطان عن حياتك.

تحسين القدرة المعرفية

حبوب الفاصوليا لها يد كذلك في القدرة المعرفية للشخص، وهذا راجع إلى كونها غنية بالثيامين (فيتامين B1)، هذه المغذيات معروفة بدورها في تحسين وظيفة خلايا الدماغ والإدراك. يلعب الثيامين دورًا رئيسيًا في إنتاج الأسيتيل كولين، وهذا الأخير ناقل عصبي مهم للذاكرة ويعتبر الإفتقار له أحد المسببات في الإنخفاض المعرفي.

صحة الشرايين

يمكن اعتبار هذه الحبوب البيضاء بمثابة علاج طبيعي للحفاظ على صحة الشرايين، بفضل احتوائها على معدن المغنسيوم والذي يستحوذ على وظائف مهمة عديدة في الجسم، من بين هذه المهام تنظيم إيقاع القلب وتقلص العضلات. 

تزويد الجسم بالحديد

حبوب الفاصوليا تساهم في تجديد احتياطات الفرد من الحديد، خاصة الأطفال الذين يحتاجون إلى نسبة مهمة من الحديد من أجل النمو، سيكون أفضل لو حصلت عليها من مصدر غذائي صحي وهو الفاصوليا.

كل تلك الفوائد الصحية للفاصوليا تجعل هذه البقوليات عنصرًا مفيدًا جدًا في القائمة اليومية لنظامك الغذائي، وفي حالة كنت لا تحب تناول هذه الحبوب ولا تريد أن تأكلها كل يوم، فيمكنك إضافتها إلى وجبات الطعام الخاصة بك مرة واحدة للحصول على الدعم الذي توفره لصحتك. لكن حسب الخبراء، يُفضل تناول حبوب الفاصوليا مرتين في الأسبوع على الأقل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط