آخر تحديث: 10/09/2019

الاضطرابات النفسية

الاضطرابات النفسية
الاضطرابات النفسية من الأمراض الحديثة التي تصيب الإنسان في صحته الأمراض النفسية التي تسببها سوء تعامل الأفراد في ما بينهم او في كيفية التعامل مع ادارة الوقت.

تعريف الاضطرابات النفسية

تعرف الاضطرابات النفسية بأنها تشوش الفكر وانحراف المزاج عن حافته و السلوك على نحو لا يتساوى مع المعتقدات والقواعد الثقافية، وأعراض ذلك الاضطراب ترتبط في معظم الأحيان بضائقة تصيب الفرد أو بأمر يؤدّي إلى تعطيل ملكاته الشخصية وتوقف عقله عن فعل الصواب.

للاضطراب النفسي أعراض ظاهرية يمكن ملاحظتها من طرف المريض أو من طرف الغير سواء كان من الاصدقاء او الاقارب.

أنواع الاضطرابات النفسية

الاكتئاب

هو من الانواع الاكثر شيوعا الى جانب اضطراب المزاج الثنائي القطب حيث يفقد الإنسان المصاب به اهتمامه بالأنشطة اليومية ويؤثر فيه بشكل سلبي على مستوى العاطفي والتفكير ، تصل نسبة المصابين به الى نحو 12% ، ويمكن ان يصاب به الشخص في أي عمر سواء في صغاره وكباره لكن غالبا ما تكون ذروة الاصابة به في العشرينيات من عمر الشخص .

الهوس

هو حالة ارتفاع المزاج الغير الطبيعي أو في اضطرابه ، إضافة الى كون الشخص يزيد اهتمامه بالانشطة ذات الاهداف العالية ، وارتفاع طاقته.

انفصام الشخصية

هو أحد الأمراض الاضطرابات النفسية المزمنة ، حيث أن الإنسان يعاني بسببه من تغيرات على مستوى التفكير والشعور وفي العواطف والتصرفات.

اضطراب الطيف التوحدي

يتصف الطفل المصاب بهذا النوع من الامراض النفسية بضعف التفاعلية الاجتماعية ، وضعف قدرته على التواصل الاجتماعي ، بالاضافة الى القيام بسلوكيات مقيدة ومتكررة.

قصور الانتباه وفرط الحركة

يتصف الطفل المصاب بإنخفاض في قدرته على التركيز وفي فرط في الحركة والاندفاعية وذلك في مرحلة تطور ونمو الطفل.

اضطراب في التواصل

يشمل اضطراب الحديث واللغة ، والقدرة على التواصل الاجتماعي مما هو متوقع من القدرات الاجتماعية في سن الطفل .

أعراض الاضطراب النفسي

أعراض سلوكية

وهي شعور الشخص بانعدام قدرته على أداء وظيفته اليومية والروتينية التي ألف ممارستها ويتم كذلك انتهاج سلوك غريب وعنيف في نفس الوقت، ومما تسببه هذه السلوكات هو التعاطي في الإفراط في استعمال المواد المدمنة والمهادنة.

أعراض انفعالية

من الأعراض الظاهرية على وجه الشخص وهو شعوره بالكآبة والحزن الشديد والخوف من لا شيء والقلق لأتفه الأسباب ،مما ينعكس سلبا على ملامح وجه الشخص العادية .

أعراض استعرافية

هذه الأعراض تؤدي الى صعوبة ووضوح التفكير لدى الشخص المضطرب وبداية ظهور أفكار شاذة وحدوث تذبذب على مستوى الذاكرة، وبالتالي يؤدي الى ازدواجية عقلية.

أعراض إدراكية

تؤدي هذه الأعراض إلى رؤية أشياء ضبابية أمام العينين، وسماع أشياء غريبة لا يستطيع الآخرون رؤيتها أو سماعها او الاحساس بها.

أعراض جسدية

هذه الأعراض تؤدي الى ظهور تجاعيد ونحافة على مستوى الوجه خاصة، وجميع انحاء الجسم عامة، كما انها تحدث اضطراب في النوم مما ينعكس سلبا على القلب.

أسباب الاضطراب النفسي

تختلف الأسباب باختلاف الأشخاص حيث أن من الاسباب المؤدية إلى الإصابة بالاضطرابات النفسية:

  • استخدام العقاقير الغير المشروعة و الادمان على الادوية المسكنة والمهدئة للأعصاب.
  • وجود مشاكل عائلية مؤثرة على العلاقات الأسري.
  • أسباب أخرى كالعوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية مثل المصائب الكبرى التي تحل بالإنسان.

طرق علاج الاضطراب النفسي

تشخيص الطبيب

من اولى العلاجات البدء بتقييم الحالة عند طبيب مختص في ليقوم بتحديد نوع الاضطراب النفسي المصاب به ويحدد الكيفية التي يعالج بها.

العلاج السلوكي

ومن العلاجات ايضا ما يسمى بالعلاج السلوكي ويهدف هذا النوع من العلاج الى تقويم سلوك المصاب وازالة افكاره السلبية وتعديلها وجعلها ايجابية كما يجعله يحب نفسه ويحب الحياة بصفة عامة ويرضى على حالته وذلك من خلال جلسات يقوم بها بمعية اطباء نفسيين ، وغالبا ما تنجح هذه الطريقة لعلاج الاكتئاب .

العلاج الأسري والاجتماعي

يتلخص في المساندة الأسرية والاجتماعية تساعد على تجاوز المعاناة النفسية وتعد هذه الطريقة من اقوى العلاجات التي أثبتت فعاليتها خاصة في علاج التوحد .

العلاجات الدوائية

هي علاجات تعتمد على تناول الأدوية، هناك ادوية عديدة لعلاج الاضطرابات النفسية ، ولا تؤخذ إلا بإشراف الطبيب ، ويقوم مبدئها بأنها مواد تضبط كيمياء المخ ، وتعدل الخلل بها.

وختاما نشير إلى أن أهمية التعرف والإطلاع على معلومات تخص الاضطراب النفسي من شأنها أن تساعدك كثيرا على الصعيد الشخصي وأيضا على مستوى العلاقات بحيث يمكنك تفادي الوقوع في العديد من المشاكل وسوء الفهم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط